منتديات الشهيد جمال ابو سمهدانة

لجان المقاومة الشعبية
 
دخولالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعات

شاطر | 
 

 أتبرأ منك ومن ذاكرتك الضعيفة التي تهاوت أمام أطماعك وأطماع م

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو سياف....1
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد الرسائل : 93
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 25/10/2007

مُساهمةموضوع: أتبرأ منك ومن ذاكرتك الضعيفة التي تهاوت أمام أطماعك وأطماع م   الأحد أكتوبر 28, 2007 8:38 am





أتبرأُ منك..




[color:ede2=navy:ede2]ترعرعتُ وكبرت بين أحضان ثورة كانت لي الأب والأم، وقيمة الانتماء، وقد أرست المبادئ التي حملتها الثورة أساسات صلّبت جذوري، وكبرنا معاً..
تبنيتها وكانت لي دستور حياة، لكنك نبذتَها.!
لماذا؟.. وقد علّمتني منذ أطلّ فجر حياتي أن حملة المبادئ والقيم هم الأصوات الجريئة.. لا يأتيهم ولا يأتيها الباطل، بل تبقى متوهّجة إلى أن يتحقق الحلم.
فأين ذهب ما علّمتني، أم أنها كانت دروساً في التنظير البعيد كل البعد عن الممارسة؟!.
يومها كنتَ تعاني الفقر، كنتَ تقول: الوطن للبسطاء، لأنهم أكثر قدرة على العطاء...
وعندما تبوأت منصب "رئيس"، عبأت الوطن في حفنة مذلّة، واختزلت كل القيم لتجمع المكاسب لنفسك...
كنت تجلس بين صحبك، "بغض النظر عن الانتماءات الأيدلوجية"، هاجسكم الوحيد الجامع بينكم، كيف نعود إلى حينا الذي حرمونا منه، وكيف نزرع الوفاء والولاء في أرض الطهر، وكيف نرفع الضيم عن شعبنا الذي تحمل أقسى أنواع العذاب، بلا ذنب ولا جريرة..
كنّا جميعاً نعيش الحلم، ويورق فينا الأمل من جديد.
اليوم وبعد أن نضجت فيكَ الثمار، وتعلّقتَ هرم الأغصان، تخليتَ عن أبجديات النضال، واخترت لنفسك طريقاً هو الأبعد عن أمانينا وأمنياتنا.
وافترقنا.. كان يجب أن نفترق، وكان لزاماً علي أن أختار، بين قناع مزيف لن يحميني من مساءلة التاريخ، وبين الثبات على حقنا شرعي، وهي رسالة الأمانة التي كلفنا الله سبحانه أن نحملها، وقد أبت الجبال حمل الأمانة.
وأمام الخيار المقدّس، والتكليف الرباني، فليس لي غير الامتثال لرسالة السماء، وإرادة الحق، فأنا أتنفس ريح فلسطين، وفلسطين مزروعة في خلاياي، وأنا روح فلسطين التي قدّمت التضحيات، سل عني شقائق النعمان الطافحة من دم الشهداء، وسل أغوار الجروح التي مزّقت جسدي وروحي وأنا ما أزال أحمل بيارق النصر، وأحلم بالآتي مجداً مرفوعاً على صلبان تضحيات شعبنا، وعلى إيقاعات القهر والظلم.
وداعاً يا زارع الفتن وحاصد الانقسام، فالهوة بيننا كبيرة، والجفوة أعظم، وقد علمتني الغربة الموحشة أن لا أهادن، ولا أساوم، ولن أهادن ولن أساوم على شعرة من ثوابتي.
أقولها.. وليسمعها العالم: إني أتبرأ منك، ومن أفعالك المشينة بحق طفولتنا البريئة التي يغتالها في كل يوم الحاقد والغاصب، وأنت تمضي لتعانق العدو مستسلماً وراضياً ومرحباً بيده القاتلة..
أتبرأ منك ومن ذاكرتك الضعيفة التي تهاوت أمام أطماعك وأطماع من حولك من جوقة اللئام، وأجنحة الظلام تحيك كفنك، وكفن ما تبقى من وطن الفقراء.
شيوخٌ تبكي قلة الحيلة، ونساء تستنجد بالسماء من سوء المنقلب على معبر الجفاف، وأطفال يبحثون عن قطرة حليب، وموت وقهر وعار وذلّ.. فهل بعدها من وفاق؟!.
هذا فراق بيني وبينك، وقد كان اختيارك، سقطت من حياتي وذاكرتي، وسأقاضيك بالحق يوم لا ينفع فيه صاحبة ولا ولد، ويوم لا ينفع فيه الندم، ويوم يلقى كل حسابه.
إيماني بالقيم التي تعلّمتها يقيني ويحميني من شرور أوصلتك إلى بيع مجاني لشعب أراد الحياة بكرامة وبعدل، والله يحفظني من مفسدة هي غاية لك عبر أي وسيلة.
طبائع اللئام رغم توهّج الأقنعة ببريق الزيف تبقى زائفة، وهو طريق مبتور اخترت أن تسلكه، ولا أجد لك عودة إلى طريق الصواب.
فوالله والله أقولها وأرددها، (لكنس بر الحجاز في يوم عاصف بريشتين، وغسل عبدين أسودين حتى يصيرا أبيضين، وحفر بئر عميق بإبرتين، ولا وقوفي على لئيم يضيع منه حياء عين).





تنحى أو انتحر
يا بائع الوهم في جرار حشوها السم
إن لم ترفعك الدماء إلى برجها الطاهر.. فانتحر
وإن عزمت على الخيانة.. فارتحل
إلى ما وراء الشمس
واعتزل
صدى الأنين يطفو على هضاب الصمت
وعلى جراحات "غزة".. لا بد ينفجر
يعريك من أثواب الفضيلة، ويخرجك من دمنا
فلا مكان للأقزام في ساحات العمالقة
وقولك يأتي مريضاً، والفعل يعلن ما يستتر
فأبشر بيوم قريب سيأتي.. وتحتضر
[/size]
[/size][/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أتبرأ منك ومن ذاكرتك الضعيفة التي تهاوت أمام أطماعك وأطماع م
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشهيد جمال ابو سمهدانة :: منتدي السياسي-
انتقل الى: